Menu Close

The Status of Fasting the Six Days of Shawwal and the Necessary Rules Regarding it.

fasting of shawwal

Question

What is the ruling with regards to Shawwal fasts? Some people think they are baseless?

Answer

It is Mustahab (preferred) to fast six days during Shawwal as its virtues are mentioned in the Sahih Ahadeeth of the Prophet (peace & blessings of Allaah be upon him).

’’عن أبي أیوب عن رسول اﷲﷺ قال: من صام رمضان ثم أتبعه ستًّا من شوال فذاک صیام الدهر‘‘. رواه الجماعة إلا البخاري والنسائي‘‘ 

The Holy Prophet (pbuh) said: Whoever fasts the whole of Ramadaan and then fasts six days of Shawwal, it will be as if he has fasted perpetually (ie, full year).

This is because, according to the promise of the Holy Qur’an, every good deed is rewarded at least ten times. So fasting in Ramadaan will equal to ten months of fasting, and six days of Shawwal will equal to sixty days (two months) adding up to a whole year. However, if a person does not fast, he should not be lamented, because it is a Mustahab fast, which holds a reward if observed and will not be reprimanded if omitted.

When should the six fasts of Shawwal begin?

Question

What is the ruling on the six fasts of shawwal? should they be observed from the second day of Eid or after three days of Eid ul fitr?

Answer

It is prohibited to fast only on the first day of Eid i.e first shawwal. you may observe the six days of fasting from the second day of shawwal. It is not necessary to wait for the first three days of Eid to pass. Even so, you may fast the six days at any time during shawwal and it is mustahab (preferred) to complete these six fasts before the end of the month.

Should the six fasts of Shawwal be kept consecutively or intermittently?

Question

How to observe the six fasts of shawwal? Do we have to observe them consecutively or intermittently?

Answer

The six fasts of shawwal may be observed either consecutively or intermittently from the second day of the month till its end; with the exception of the first day of shawwal ie Eid day.

Will a nafl (Optional) fast of shawwal also account for a remaining qada fast?

Question

Will the qada of Ramadan be accepted while observing the nafl fasts of Shawwal? Will there be a reward for both category of fasts in one fast? i.e, both qada and nafl? In other words, if the intention is made for the nafl fasts of Shawwal during these days, and simultaneously for the qada fasts of Ramadan, will the qada of the fasts be counted and the reward for the nafl fasts be obtained as well?

Answer

The status of the nafl (Optional) fast is different, from that of the obligatory qada fast. One cannot make the intention of both nafl and qada in the same fast.

So if the intention is made for a nafl fast it will be considered a nafl fast and if the intention is made for a qada fast then it will be considered a qada fast.

Hence, for the six fasts of Shawwal or even during the fasts of Zul-Hijjah or Ashura or Ayyam al Bid the intention should be clear whether a nafl fast is being observed or a qada and it will be accounted for accordingly.

Should nafl fasts of shawwal be observed first or Qada fasts of Ramadaan?

Question

Should the qada fasts be observed first or the six nafil fasts of shawwal??

Answer

It is preferable to observe the qada fasts first as they are obligatory. Nevertheless if someone observes the six nafil fasts of shawwal before the qada fasts, they will be rewarded for these nafil fasts.

Will observing mustahab fasts of shawwal during ayyam al Bid suffice for both of them?

Question

If a person fasts the six days of Shawwal and the fast of the days of Ayyam al Bid at the same time, will both be counted? And will he get the reward of both?

Answer

In the six days of Shawwal, even if the days of the Ayyam al bid (13th, 14th and 15th of the lunar month) come and a person intends to perform these two supererogatory fasts in those days, he will be rewarded for both types of fasts.

Allah knows the best !

في الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) 2/ 435
“(وندب تفريق صوم الست من شوال) ولا يكره التتابع على المختار خلافاً للثاني حاوي. والإتباع المكروه أن يصوم الفطر وخمسة بعده فلو أفطر الفطر لم يكره بل يستحب ويسن ابن كمال” .
(قوله: على المختار) قال صاحب الهداية في كتابه التجنيس: إن صوم الستة بعد الفطر متتابعةً منهم من كرهه، والمختار أنه لا بأس به؛ لأن الكراهة إنما كانت؛ لأنه لايؤمن من أن يعد ذلك من رمضان فيكون تشبهاً بالنصارى والآن زال ذلك المعنى اهـ ومثله في كتاب النوازل لأبي الليث، والواقعات للحسام الشهيد، والمحيط البرهاني، والذخيرة. وفي الغاية عن الحسن بن زياد: أنه كان لايرى بصومها بأس،اً ويقول: كفى بيوم الفطر مفرقاً بينهن وبين رمضان اهـ وفيها أيضاً عامة المتأخرين لم يروا به بأساً.
واختلفوا هل الأفضل التفريق أو التتابع اهـ. وفي الحقائق: صومها متصلاً بيوم الفطر يكره عند مالك، وعندنا لايكره وإن اختلف مشايخنا في الأفضل.
وعن أبي يوسف أنه كرهه متتابعاً والمختار لا بأس به اهـ وفي الوافي والكافي والمصفى يكره عند مالك، وعندنا لايكره، وتمام ذلك في رسالة تحرير الأقوال في صوم الست من شوال للعلامة قاسم، وقد رد فيها على ما في منظومة التباني وشرحها من عزوه الكراهة مطلقاً إلى أبي حنيفة وأنه الأصح بأنه على غير رواية الأصول وأنه صحح ما لم يسبقه أحد إلى تصحيحه وأنه صحح الضعيف وعمد إلى تعطيل ما فيه الثواب الجزيل بدعوى كاذبة بلا دليل، ثم ساق كثيراً من نصوص كتب المذهب، فراجعها، فافهم. (قوله: والإتباع المكروه إلخ) العبارة لصاحب البدائع، وهذا تأويل لما روي عن أبي يوسف على خلاف ما فهمه صاحب الحقائق كما في رسالة العلامة قاسم، لكن ما مر عن الحسن بن زياد يشير إلى أن المكروه عند أبي يوسف تتابعها وإن فصل بيوم الفطر فهو مؤيد لما فهمه في الحقائق، تأمل

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) 2/ 376
ومن المندوب صوم الإثنين والخميس، وصوم داود عليه السلام، والست من شوال۔

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) 2/ 435
(وندب تفريق صوم الست من شوال)، ولا يكره التتابع على المختار، خلافاً للثاني، حاوي. والإتباع المكروه أن يصوم الفطر وخمسة بعده، فلو أفطر الفطر لم يكره بل يستحب ويسن، ابن كمال

البحر الرائق شرح كنز الدقائق ومنحة الخالق وتكملة الطوري 2/ 299
“ولو نوى قضاء رمضان والتطوع كان عن القضاء في قول أبي يوسف، خلافاً لمحمد فإن عنده يصير شارعاً في التطوع، بخلاف الصلاة فإنه إذا نوى التطوع والفرض لا يصير شارعاً في الصلاة أصلاً عنده، ولو نوى قضاء رمضان وكفارة الظهار كان عن القضاء استحساناً، وفي القياس يكون تطوعاً، وهو قول محمد، كذا في الفتاوى الظهيرية”.

الفتاوى الهندية 1/ 196
“ومتى نوى شيئين مختلفين متساويين في الوكادة والفريضة، ولا رجحان لأحدهما على الآخر بطلا، ومتى ترجح أحدهما على الآخر ثبت الراجح، كذا في محيط السرخسي. فإذا نوى عن قضاء رمضان والنذر كان عن قضاء رمضان استحساناً، وإن نوى النذر المعين والتطوع ليلاً أو نهاراً أو نوى النذر المعين، وكفارة من الليل يقع عن النذر المعين بالإجماع، كذا في السراج الوهاج. ولو نوى قضاء رمضان، وكفارة الظهار كان عن القضاء استحساناً، كذا في فتاوى قاضي خان. وإذا نوى قضاء بعض رمضان، والتطوع يقع عن رمضان في قول أبي يوسف – رحمه الله تعالى -، وهو رواية عن أبي حنيفة – رحمه الله تعالى – كذا في الذخيرة”.

تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق وحاشية الشلبي 3/ 13
“ولو نوى صوم القضاء والنفل أو الزكاة والتطوع أو الحج المنذور والتطوع يكون تطوعاً عند محمد؛ لأنهما بطلتا بالتعارض فبقي مطلق النية فصار نفلاً، وعند أبي يوسف يقع عن الأقوى ترجيحاً له عند التعارض، وهو الفرض أو الواجب

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) 1/ 440
ولو نافلتين كسنة فجر وتحية مسجد فعنهما
(قوله: ولو نافلتين) قد تطلق النافلة على ما يشمل السنة وهو المراد هنا (قوله: فعنهما) ذكره في الأشباه ثم قال: ولم أر حكم ما إذا نوى سنتين كما إذا نوى في يوم الإثنين صومه عنه وعن يوم عرفة إذا وافقه فإن مسألة التحية إنما كانت ضمناً للسنة؛ لحصول المقصود اهـ أي فكذا الصوم عن اليومين

344 Views
Posted in Fasting (Saum), The Nafl or Optional Fast

Related Posts

Leave a Reply

error: Content is protected !!