Sending Money for Offering Sacrifice (Qurbani) in Another Country

NOTE: It should be noted that the below answer is the English translation of the Fatwa issued by Jamia Uloom Islamia Allama Yusuf Banuri Town, Karachi, Pakistan.

Question

I live in Saudi Arabia, the question is can I offer my sacrifice in Pakistan by sending money from here?

Answer

When Qurbani is obligatory upon a person, it will be valid for him if he sends the money to another country and ask somebody to perform the Qurbani on his behalf. It will be valid for him to do it in such a way. There is no dislike regarding this in the light of Shari’ah.

The only necessary aspect is that the days of Qurbani should be the same in both countries, i.e. the day on which the Qurbani is done, that day should be the day of Qurbani in both countries, otherwise, the Qurbani will not be valid. For example, the days of Qurbani begin a day earlier in Saudi Arabia as compared to Pakistan, and in Pakistan, it begins a day later. So, the Qurbani of the Saudi Arabian resident will be valid in Pakistan on the first and second day, not on the third. This is because the third day in Pakistan is not a day of Qurbani in Saudi Arabia. Similarly, if a Pakistani resident’s Qurbani is being done in Saudi Arabia, then it will not be valid on the first day because this day is not a day of Qurbani for the people of Pakistan. For this reason, it should be done on the second and third day.

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (5/ 74):وإن كان الرجل في مصر، وأهله في مصر آخر، فكتب إليهم أن يضحوا عنه روي عن أبي يوسف أنه اعتبر مكان الذبيحة، فقال: ينبغي لهم أن لايضحوا عنه حتى يصلي الإمام الذي فيه أهله، وإن ضحوا عنه قبل أن يصلي لم يجزه، وهو قول محمد – عليه الرحمة -. وقال الحسن بن زياد: انتظرت الصلاتين جميعاً، وإن شكوا في وقت صلاة المصر الآخر انتظرت به الزوال، فعنده لا يذبحون عنه حتى يصلوا في المصرين جميعاً، وإن وقع لهم الشك في وقت صلاة المصر الآخر لم يذبحوا حتى تزول الشمس، فإذا زالت ذبحوا عنه
(وجه) قول الحسن: أن فيما قلنا اعتبار الحالين: حال الذبح وحال المذبوح عنه، فكان أولى. ولأبي يوسف ومحمد رحمهما الله أن القربة في الذبح، والقربات المؤقتة يعتبر وقتها في حق فاعلها لا في حق المفعول عنه، ويجوز الذبح في أيام النحر نهرها ولياليها؛ وهما ليلتان: ليلة اليوم الثاني وهي ليلة الحادي عشر، وليلة اليوم الثالث وهي ليلة الثاني عشر، ولا يدخل فيها ليلة الأضحى وهي ليلة العاشر من ذي الحجة؛ لقول جماعة من الصحابة -رضي الله عنهم -: أيام النحر ثلاثة، وذكر الأيام يكون ذكر الليالي لغة، قال الله عز شأنه في قصة زكريا عليه الصلاة والسلام: ﴿ ثَلٰثَةَ اَيَّامٍ اِلَّا رَمْزًا﴾ [آل عمران: 41] وقال عز شأنه في موضع آخر: ﴿ثَلٰثَ لَيَالٍ سَوِيًّا﴾ [مريم: 10] والقصة قصة واحدة، إلا أنه لم يدخل فيها الليلة العاشرة من ذي الحجة؛ لأنه استتبعها النهار الماضي وهو يوم عرفة؛ بدليل أن من أدركها فقد أدرك الحج، كما لو أدرك النهار وهو يوم عرفة، فإذا جعلت تابعةً للنهار الماضي لا تتبع النهار المستقبل، فلا تدخل في وقت التضحية، وتدخل الليلتان بعدها، غير أنه يكره الذبح بالليل؛ لا لأنه ليس بوقت للتضحية، بل لمعنى آخر ذكرناه في كتاب الذبائح

667 Views

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

error: Content is protected !!